جلالة الملك يدشن المستشفى الإقليمي “الأمير مولاي عبد الله” بسلا

sale3 16 mai 2018

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله يوم الأربعاء 16 ماي 2018 بمقاطعة احصين، على تدشين المستشفى الإقليمي”الأمير مولاي عبد الله”، بطاقة استقبال تبلغ 250 سريرا، والذي كلف إنجازه استثمارات تبلغ 312 مليون درهم.

ويترجم هذا المشروع ، ذي الحمولة الاجتماعية الكبيرة، الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك، لقطاع الصحة، لاسيما عبر تطوير البنيات التحتية الاستشفائية، وتعزيز الخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من المواطنين.

كما يجسد حرص جلالة الملك على ضمان حق الولوج إلى الخدمات الصحية، الذي كرسه دستور المملكة، باعتباره يشكل إحدى الدعامات الأساسية لترسيخ المواطنة الكريمة، وتحقيق تنمية بشرية شاملة ومستدامة.

وستمكن هذه المنشأة الصحية الجديدة، التي ستستفيد من خدماتها ساكنة يزيد تعدادها عن مليون نسمة، من ضمان مزيد من التكامل في العرض الصحي على مستوى جهة الرباط-سلا-القنيطرة، فضلا عن مساهمتها في تخفيف الضغط على المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط،الذي يعتبر مشتلا للكفاءات ومنشأة للبحث الطبي ذات بعد وطني.

ويعكس هذا المستشفى الجهوي، الإرادة الملكية الدائمة والراسخة في تمكين مجموع المواطنين من الولوج إلى خدمات صحية ذات جودة.

وبذلك، سيساهم المستشفى الإقليمي”الأمير مولاي عبد الله”، الذي تم تشييده فوق قطعة أرضية تبلغ مساحتها 3,7 هكتارا ، وتزويده بأحدث التجهيزات التكنولوجية، في تقريب الخدمات الصحية الأساسية للمواطنين، الذين سيصبحون غير ملزمين بالتنقل للرباط من أجل إجراء عمليات جراحية معقدة، أو معالجة بعض الأمراض المستعصية.

ويحتوي على قسم طبي-تقني (وحدة للتصوير الطبي، وحدة البيولوجيا الطبية، وحدة الإنعاش، وحدة الفحص الوظيفي)، ومصلحة لطب المستعجلات، وبنك للدم، ومستشفى النهار، بالإضافة إلى قسم للأم والطفل يحتوي على وحدات طب النساء والولادة، وطب الأطفال.

كما يحتوي المستشفى الإقليمي”الأمير مولاي عبد الله”، على أقسام للجراحة، والعظام، والأعصاب، وطب العيون، والأذن والأنف والحنجرة، وجراحة الفك، ووحدات أمراض الكلي وتصفية الدم، ووحدة التشخيص متعددة الاختصاصات، وشبابيك بطاقة المساعدة الطبية “الراميد”، الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ومهبطا للطائرات المروحية، ومرافق إدارية وتقنية أخرى.

وستوفر هذه المنشأة الطبية الجديدة، التي أنجزتها وزارة الصحة، رعاية طبية متخصصة لساكنة مدينة سلا، في إطار عصري وإنساني، يلائم البعد الاجتماعي ، والمواطني الذي يكتسيه المستشفى.

يذكر أنه يمكن الوصول إلى المستشفى الجديد الكائن بدائرة احصين عبر الخط الثاني لترامواي الرباط سلا ، الذي تجري أشغال توسعته حاليا.

وبهذه المناسبة أخذت لجلالة الملك، نصره الله، صورة تذكارية مع الطاقم الطبي والتقني والإداري للمستشفى الإقليمي “الأمير مولاي عبد الله” بسلا.

sale2 16 mai 2018
(ومع 16/05/2018)