جمعية أبي رقراق تنظم الندوة الثانية لسلسة ندوات “وادي أبي رقراق … قصة حياة”

نظم نادي الذاكرة والتراث لجمعية أبي رقراق بشراكة مع جمعية رباط الفتح، يوم السبت 15 أبريل 2017 بقصر المؤتمرات أبي رقراق – سلا، الندوة الثانية لسلسة ندوات “وادي أبي رقراق … قصة حياة” حول موضوع الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لنهر أبي رقراق، ساهم فيها ثلة من الباحثين والأساتذة الجامعيين والمختصين، وحضرها رئيس جماعة سلا ورئيس جماعة الرباط وممثل عمالة سلا وممثل المدير العام لوكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق ورئيس جمعية رباط الفتح ورئيس جمعية ذاكرة الرباط – سلا وعدد من المهتمين بالتراث والشأن الثقافي لمدينة سلا.

bg2

وافتتحت أشغال الندوة بكلمة ترحيبية للسيد نور الدين اشماعو رئيس جمعية أبي رقراق، الذي أكد على استمرار الجمعية في تنظيم ندوات تهتم بوادي أبي رقراق، وهو الفضاء الشاهد على أحداث تاريخية واقتصادية واجتماعية وثقافية ارتبطت بحياة ساكنة العدوتين، مثمنا في ذات الوقت مشاركة جمعية رباط الفتح في تنظيم الندوة الذي يتجاوز ما هو إجرائي – لوجستيكي، إلى انخراط  الجمعيتين في كل التأملات والمشاريع التي تهم العدوتين.

 ومن جانبه، أبدى السيد عبد الكريم بناني رئيس جمعية رباط الفتح استعداد الجمعية للانخراط في مختلف التظاهرات الهادفة إلى التعريف والتذكير بمختلف الأحداث التي عاشتها ضفتي وادي أبي رقراق على مر العصور، وكذا المساهمة إلى جانب باقي الفاعلين في اتخاذ القرار لما فيه صالح وتنمية العدوتين.

وقد أبرز المتدخلون خلال هذه الندوة، الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي ميزت نهر أبي رقراق، مذكرين بما رافق الوادي من أحداث وطقوس وتقاليد عاشتها الضفتين خلال فترات زمنية بارزة جسدت مكانته كقطب مادي وثقافي وروحي لمدينتي سلا والرباط وكصلة الوصل التاريخية والمجالية بين العدوتين. وقد تضمن برنامج الندوة جلستين قدمت خلالهما مداخلات تناول خلالها أساتذة ومختصون المواضيع التالية:

  • الأستاذ عبد الإله الفاسي: “عدوتا أبي رقراق من خلال التقارير القنصلية خلال القرن 19″؛
  • الأستاذ عز المغرب معنينو: ” الأنشطة الصناعية المرتبطة بالواد “صيد الشابل”؛
  • الأستاذة لطيفة الكندوز: “العادات والتقاليد بضفتي أبي رقراق”؛
  • الأستاذ محمد السمار: ” الواد جسر لقاء وتواصل أو فاصل بين العدوتين”؛
  • الأستاذ عبد الله شقرون: “واد أبي رقراق في ألوان التعبير الأدبي”؛
  • الأستاذ عبد المجيد فنيش: “واد أبي رقراق في ألوان التعبير الثقافي والفني الشعبي: الملحون نموذجا”.

وبعد مناقشة عامة لموضوع الندوة من قبل المشاركين، قدمت الشاعرة زهرة زرييق قصيدة زجلية في نفس الموضوع.