المجلس الجماعي لسلا يستكمل أشغال دورته العادية لشهر فبراير2017

عقد المجلس الجماعي لسلا يوم الثلاثاء 21 فبراير 2017 بمقر الجماعة بباب بوحاجة أشغال الجلسة الثانية لدورته العادية لشهر فبراير، برئاسة السيد جامع المعتصم رئيس المجلس وحضور أعضاء المجلس وممثل السلطة المحلية وعدد من موظفي الجماعة ومجموعة من المواطنين.

وقد استهلت أشغال هذه الجلسة بكلمة ترحيبية للسيد رئيس المجلس، تلاها عرض مفصل حول تنفيذ ميزانية الجماعة برسم السنة المالية 2016 قدمه السيد بهاء الدين أكدي نائب رئيس المجلس الجماعي.

وبعد مناقشة مستفيضة للنقط المدرجة بجدول أعمال الجلسة، وافق أعضاء المجلس بالإجماع على النقط التالية:

 2 – برمجة الفائض الحقيقي برسم سنة 2016.

3 – تعديل القرار الجبائي.

4 – إعلان طلب إبداء الاهتمام لتثمين العقار الجماعي الكائن بباب سبتة.

5 – بروتوكول اتفاق بين جماعة سلا وصندوق الضمان المركزي، يحدد كيفية وشروط اقتناء العقار موضوع الرسم العقاري عدد 6460/20، الكائن بطريق القنيطرة.

7- القرار التنظيمي المتعلق بالرخص الاقتصادية.

8 – تسمية بعض الطرق العمومية بتراب الجماعة.

9 – تخطيط حدود الطرق العامة لتوسيع طريق التهيئة RN6 من مدار مطار الرباط سلا إلى غاية دار السكة، وتعيين العقارات المراد نزع ملكيتها لهذه الغاية، وبالاحتلال المؤقت، وذلك وفقا لتقديرات اللجنة الإدارية للتقييم.

10 – التراجع على المقرر الجماعي المتخذ بشأن الموافقة على تعديل تخطيط حدود الطرق العامة بتقليص مساحة محيط المدار الواقع بملتقى شارع أوطا احصين وشارع الزربية.

11- استخراج جزء من الملك العام مساحته 31 سنتيار من الرسم العقاري عدد 33093/راء إلى الملك الخاص الجماعي، قصد تفويته للسيد محمد الحضري، وذلك وفقا لتقديرات اللجنة الإدارية للتقييم.

12 – استخراج جزء من الملك العام مساحته 35 متر مربع الكائن بمحاذاة الرسم العقاري عدد 3541/20 بشارع النصر سيدي موسى إلى الملك الخاص الجماعي، قصد تفويته لشركة القمة للتربية والتعليم الخصوصي، وذلك وفقا لتقديرات اللجنة الإدارية للتقييم.

وبالنسبة للنقطة السادسة الخاصة بالموافقة على الاتفاقية المتعلقة بمواكبة “جمعية سلا مبادرة” في إنجاز وتتبع مشاريع المقاولين الشباب، فقد قرر أعضاء المجلس الجماعي تأجيل النظر فيها إلى دورة لاحقة.

وبمناسبة اختتام أشغال الدورة العادية للمجلس، تلا السيد الجيلالي سين كاتب المجلس، رسالة الولاء والإخلاص المرفوعة إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس دام له النصر والتأييد.